• الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم تفتتح معهد عمر بن الخطاب الإسلامي في جمهورية ملاوي

الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم تفتتح معهد عمر بن الخطاب الإسلامي في جمهورية ملاوي

افتتحت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع مؤسسة البركة الخيرية معهد عمر بن الخطاب الإسلامي لتحفيظ كتاب الله عز وجل، في مدينة بلانتيري كبرى مدن جمهورية ملاوي، وذلك في يوم السبت 26/5/1429هـ، الموافق 31/5/2008م.
وقد أقيم بهذه المناسبة حفل خطابي حضره مندوب الهيئة، ومدير مكتب رابطة العالم الإسلامي في جنوب إفريقيا الشيخ عبد العزيز خميس، والشيخ إبراهيم ميلانزى مدير مؤسسة البركة الخيرية، والشيخ عبد الحميد محمد سليكا نائب مفتي الجمهورية، والشيخ عمران شريف الأمين العام لمسلمي ملاوي، والشيخ محمد عطية مدير المعهد.
ابتدأ الحفل بتلاوة آياتٍ من القرآن الكريم، تلاها الطالبان: عبد الملك كواي،
وحسن إسماعيل، ثم ألقى مدير المعهد كلمة الافتتاح رحَّب فيها بأصحاب الفضيلة ورؤساء ومديري الجمعيات والمدارس الإسلامية، والحضور الكريم، وبيَّن في كلمته أن المعهد تابع للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، وقد كانت بداية الدراسة فيه في 26/4/2008م، ومدة الدراسة ثلاث سنوات من الصف السادس الابتدائي إلى الصف الثامن الابتدائي، يحفظ الطالب فيها كتاب الله كاملاً، بالإضافة إلى تعلمه العلوم الشرعية والعربية والمواد العصرية.
بعد ذلك ألقى مدير مؤسسة البركة الخيرية كلمته التي شكر الله سبحانه وتعالى فيها، بأن سخَّر لهذا القرآن الكريم من يخدمه ويدعم معاهده ومراكزه التعليمية في مختلف أنحاء العالم، وأشاد بدور الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم في تعليم القرآن وتحفيظه لأبناء المسلمين حول العالم ، وسأل الله تعالى أن يوفق طلاب المعهد إلى حفظ القرآن الكريم والعمل بما فيه، وتعلُّم العلوم الشرعية؛ لينفعوا دينهم ووطنهم.



ثم ألقى الأمين العام لمسلمي ملاوي كلمةً عبَّر فيها عن فرح وسعادة أهل ملاوي بافتتاح المعهد الذي سُمِّيَ باسم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الذي أشار على الخليفة أبا بكر الصديق رضي الله عنه بجمع القرآن حتى لا يضيع بعد أن مات كثير من القراء في حروب الردة.
وفي ختام الحفل ألقى ممثل الهيئة ومدير مكتب الرابطة في جنوب إفريقيا كلمته التي أعرب فيها عن سروره واستبشاره بافتتاح المعهد ليستفيد منه أبناء هذا البلد، ووجَّه شكره للعاملين في جمعية مسلمي ملاوي، ولمؤسسة البركة الخيرية، ولكل العاملين في المعهد، كما شكر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي معالي د.عبد الله التركي، والأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم د.عبد الله بصفر على جهودهما المباركة في تعليم القرآن الكريم ليضيء الطريق أمام أبناء المسلمين، وليهدي الناس من الظلمات إلى النور. كما وجَّه رسالةً إلى طلاب المعهد بأنْ يشكروا الله تعالى على الالتحاق بالمعهد، وحثَّهم على الاهتمام بحفظ القرآن ومعرفة معانيه وآيات الإعجاز العلمي فيه. ثم أعلن عن افتتاح المعهد على بركة الله تعالى.