• الهيئة العالمية تقيم المسابقة القرآنية بتنزانيا

الهيئة العالمية تقيم المسابقة القرآنية بتنزانيا

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم في اليومين 14-15 من شهر شعبان لعام 1429هـ، المسابقة القرآنية في مدينة دار السلام بتنزانيا.

اشتملت المسابقة على خمسة فروع: حفظ القرآن الكريم كاملاً بالأرقام، وحفظ القرآن كاملاً، وحفظ (20) جزءاً، وحفظ (10) أجزاء، وحفظ (5) أجزاء.
وبلغ عدد المشاركين في المسابقة (48) متسابقاً ومتسابقةً. وقد أشرفت على فعاليات المسابقة لجنتان: إحداهما من الرجال والأخرى من النساء.
وقد أقيم حفل تكريمي بهذه المناسبة في يوم الأحد 16/8/1429هـ الموافق 17/8/2008م، بقاعة الاجتماعات بجامعة المسلمين بدار السلام في تنزانيا.
بدأ الحفل بتلاوة آيات مباركة من كتاب الله تعالى، ثم ألقى الشيخ عثمان علي كابور - المشرف على المسابقة - كلمةً رحَّب فيها براعي الحفل الشيخ عمر ماهيتا شيخ المحافظة ونائب المفتي، والحضور الكرام، كما شكر لجنة التحكيم وجميع المشايخ والمشاركين والمشاركات على حضورهم المسابقة، وفي ختام كلمته أثنى على الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم للدور البارز الذي تقوم به في دعم العمل القرآني في دولة تنزانيا.
ثم ألقى راعي الحفل الشيخ عمر ماهيتا كلمةً شكر فيها الهيئات والمؤسسات القائمة على تحفيظ القرآن الكريم وخاصة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، كما طالب في كلمته التوسع في تعليم القرآن في تنزانيا ليشمل باقي المحافظات.
ثم ألقى ممثل الهيئة في المسابقة الشيخ أحمد محمد الحمزي كلمته التي تحدَّث فيها عن فضل القرآن الكريم، والحث على تعلمه وتعليمه، وقدَّم شكره للقائمين على المسابقة والمشاركين فيها، وفي ختام كلمته أوضح للحضور الجهود المباركة التي تبذلها الهيئة العالمية في تعليم القرآن الكريم وتحفيظه، في مختلف دول العالم وخاصة في دولة تنزانيا.
وفي ختام الحفل وزعت الجوائز والهدايا للفائزين والمشاركين في المسابقة.
هذا وقد قام ممثل الهيئة بزيارة تفقدية لمركز ابن الجزري لتحفيظ القرآن الكريم التابع للهيئة بتنزانيا، والتقى أثناء زيارته بإدارة المركز وتعرف على سير العمل فيه، واطلع على الخطط الدراسية والمناهج التعليمية في المركز، كما قام بزيارة لمرافق المركز من فصول دراسية وغرف النوم للطلاب وما إلى ذلك. واجتمع بطلاب المركز، وتحدّث إليهم حول فضل حفظ القرآن الكريم وتعلمه، ودراسة العلوم الشرعية المنبثة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.