• بالتعاون مع الهيئة العالمية مشيخة المعاهد الأزهرية بفلسطين تقيم المؤتمر العلمي القرآني الأول (صروح تُعنى بالقرآن الكريم)

بالتعاون مع الهيئة العالمية مشيخة المعاهد الأزهرية بفلسطين تقيم المؤتمر العلمي القرآني الأول (صروح تُعنى بالقرآن الكريم)

بالتعاون مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم اختتمت مشيخة المعاهد الأزهرية بفلسطين المؤتمر العلمي القرآني الأول لمؤسسات وجمعيات ومراكز تحفيظ القرآن الكريم بفلسطين (صروح تُعنى بالقرآن الكريم)، والذي عقد في مدينة غزة مؤخرا.
وحضر المؤتمر عدد كبير من العلماء وأساتذة الجامعات, وأعضاء مجلس أمناء المعاهد الأزهرية، والدعاة، ورؤساء مؤسسات تحفيظ القرآن الكريم بفلسطين.
ولقد شهد المؤتمر عقد خمس جلسات، ناقش المؤتمرون فيها أوراق العمل المطروحة للبحث بروح علمية وموضوعية، بهدف التوصل إلى أفضل النتائج التي من شأنها أن ترتقى بعمل مؤسسات وجمعيات ومراكز تحفيظ القرآن الكريم بفلسطين.
المؤتمر تناول على مدار يومين عدداً من المحاور التي، اشتملت على أبحاث علمية، سلطت الضوء فيها على زيادة الاهتمام بكتاب الله عزّ وجلّ والعناية بحفظه وتجويده وترتيله والتخلق بأخلاقه.
وأوصى المؤتمر بضرورة تقوية التواصل بين المعاهد والمؤسسات والمراكز والجمعيات القرآنية في فلسطين والتكامل في أداء عملها ورسالتها في المجتمع، بالإضافة إلى الدعوة للاستفادة من الوسائل والأجهزة الحديثة في تعليم القرآن الكريم وحثّ المؤتمر على وجوب العناية بتعلم القرآن الكريم وتعليمه بالقراءات المتواترة، ورعاية المتخصصين المتقنين للقراءات وكفالتهم، والعمل على نشر المقارئ الإلكترونية في مؤسسات ومراكز تحفيظ القرآن الكريم في فلسطين، كما أكد المؤتمر على ضرورة الاهتمام بالتلقين والتلقي باعتباره الوسيلة الصحيحة لتعليم القرآن الكريم.
كما دعا إلى أهمية توجيه العاملين على تحفيظ القرآن الكريم للتركيز على تربية النشء التربية القرآنية الإيمانية، من خلال الحرص على تدبر معاني آيات القرآن الكريم، بالإضافة إلى تقديم مناهج تربوية مصاحبة لتحفيظ القرآن الكريم،
والسعي لإيجاد منهج متكامل لمؤسسات وجمعيات ومراكز تعليم القرآن الكريم بفلسطين، لتخريج الحفاظ على مستوى عالِ تربوياً وعلمياً.
وفي الختام تم تكريم جميع الباحثين والمشاركين في المؤتمر ، كما تم تكريم أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ورؤساء الجلسات.