• الهيئة العالمية تنظم الملتقى القرآني الأول في أندونيسيا

الهيئة العالمية تنظم الملتقى القرآني الأول في أندونيسيا

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم في أندونيسيا (الملتقى القرآني الأول) وذلك بالتعاون مع مركز خدمة القرآن الكريم بعنوان (واقع العمل القرآني في أندونيسيا وسبل تطويره) في العاشر من ربيع الأول 1429هـ، وقد حضر الجلسة الافتتاحية للملتقى معالي رئيس مجلس الشورى الأندونيسي الدكتور محمد هداية نور، ومدير الشؤون التعليمية بالهيئة العالمية الدكتور أنس كرزون، ومندوب وزارة الشؤون الدينية بجمهورية أندونيسيا الشيخ محمد صاحب، ومدير مركز خدمة القرآن الكريم ومدير الملتقى الشيخ عبد الحسيب، ومدير مؤسسة المنار الماليزية الشيخ يعقوب وان هارون, وشارك فيه أكثر من عشرين مؤسسة وجمعية قرآنية. وقد ناقش أعضاء الملتقى في جلساتهم الأساليب القديمة والمعاصرة في تدريس تفسير القرآن الكريم، وواقع العمل القرآني حول العالم, والقيم الجوهرية للمؤسسات الإسلامية، كما ناقشوا منهج التحسين والتحفيظ في معاهد أندونيسيا.
وخرج الملتقى بعدد من التوصيات تمثلت في: الدعوة لإقامة رابطة المعاهد القرآنية في أندونيسيا، وإقامة معهد لتأهيل الحفاظ بإشراف الهيئة العالمية، واختيار بعض مناهج الهيئة لتدريسها في المعاهد القرآنية الأندونيسية, وإقامة معهد لتأهيل الحافظات بالتعاون مع معهد نساء الإرشاد بإشراف الهيئة العالمية، كما أوصى الملتقى بالحرص على التربية القرآنية مع حفظ القرآن, والعمل على رفع مستوى معلمي ومعلمات القرآن الكريم وذلك بإقامة الدورات التأهيلية والبرامج المتخصصة، وتعميم مجالات تحفيظ القرآن الكريم على جميع فئات المجتمع, والتأكيد على رعاية الحفاظ بعد التخرج والاهتمام بهم. وفي ختام الملتقى أقيم حفل خطابي اشتمل على عدد من الكلمات عبر فيها المتحدثون بأن الملتقى سيفتح آفاقاً جديدة للتعاون وتبادل الخبرات بين الهيئة العالمية والمراكز والمعاهد القرآنية الأخرى، وأبانوا في كلماتهم أن الملتقى خرج بنتائج وتوصيات إيجابية تحقق الأهداف والغايات التي تم على أساسها تنظيم الملتقى في أندونيسيا، وعبروا عن امتنانهم وتقديرهم البالغ للهيئة العالمية لما تقوم به من جهود مقدرة لخدمة كتاب الله ونشره والاعتناء بحفظته في شتى أنحاء العالم.
هذا وقد التقى الدكتور أنس كرزون أثناء زيارته لأندونيسيا مع طلاب وطالبات المنح المكفولين في جامعة علوم القرآن وألقى عدداً من المحاضرات التوجيهية. واطلع على الأرض الموقوفة للهيئة المخصصة لإقامة معهد عليها لتأهيل الحفاظ بمنطقة سنتول، كما زار الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا, ووقف على أوضاع الحلقات القرآنية وسير العمل فيها، وزار معهد المنار وشارك في حفل تكريم الطلاب المتفوقين.
بعد ذلك قام الدكتور أنس بزيارة لجمهورية كمبوديا التقى خلالها مع وزير الشؤون الاجتماعية والأديان الكمبودي السيد عثمان بن حسن أطلعه فيها على رغبة الهيئة بقيام مركز قرآني في كمبوديا، وقد أشاد معاليه بجهود الهيئة العالمية وعبر عن سروره وامتنانه للهيئة لقيامها بهذه المبادرة المباركة والعمل على قيام هذا المشروع الحيوي الهام في كمبوديا. كما التقى مع المفتي الحاج قمر الدين يوسف ووكيلي وزارة الشؤون الاجتماعية والأديان الأستاذ زكريا آدم والدكتور محسن وتناقش معهم حول خطة عمل المركز القرآني في كمبوديا ومراحل بدء تنفيذه.