• ولي العهد الأمير سلطان يقول: الهيئة العالمية تسهم إسهاماً طيباً في تيسير حفظ كتاب الله وتشجعه

ولي العهد الأمير سلطان يقول: الهيئة العالمية تسهم إسهاماً طيباً في تيسير حفظ كتاب الله وتشجعه

بعث صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام, ورئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ببرقية خطية للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم. جاء ذلك رداً على الخطاب الذي بعث به معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي لسموه متضمناً نسخة من العدد التاسع والعشرين من نشرة نور القرآن التي أصدرتها الهيئة العالمية بمناسبة الحفل السنوي السابع والملتقى العلمي الرابع الذي أقيم بدولة الكويت, وفيما يلي نص البرقية التي بعث بها سمو الأمير سلطان:
فقد اطلعنا على خطابكم المرفوع لنا برقم 266/29 المؤرخ في 28/1/1429هـ, المرافقة له نسخة من العدد التاسع والعشرين من نشرة نور القرآن, الذي أبرز في فعاليات الحفل السنوي السابع والملتقى العلمي الرابع للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم.
ولا شك في أننا, ونحن نطلع على هذه النشرة, لنحمد الله عز وجل على أن وفق بمنه وكرمه المملكة العربية السعودية التي شرفها المولى جل جلاله, بأن جعلها مهبط الوحي ومنطلق الرسالة الإسلامية السمحة, وفقها لتولي عناية خاصة بالقرآن الكريم وأهله, ومن ذلك إيجاد هذه الهيئة المباركة التي تسهم إسهاماً طيباً في تيسير حفظ كتاب الله وتشجعه.
كما نشكركم على جهدكم المميز في هذا الشأن, ونسأل الله تعالى أن ينفع بجهودكم وجهود زملائكم, وأن يبارك فيها, وأن يرزقكم القبول والمثوبة, وأن يشركنا معكم في الأجر.
هذا وقد كان لبرقية ولي العهد الأثر الطيب في نفوس جميع العاملين في الهيئة العالمية, وقد عبر كل من معالي الدكتور التركي وفضيلة الدكتور عبد الله بصفر أمين عام الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم عن بالغ شكرهما وتقديرهما لصاحب السمو الأمير سلطان بن عبد العزيز على شكره لجهود الهيئة العالمية وقالا: إن هذا ليس بمستغرب من ولاة الأمر في تعظيم كتاب الله عز وجل والعناية به وتكريم أهله.