• تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين وبتشريف الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة الهيئة العالمية تكرم الفائزين بالجائزة العالمية الثامنة لخدمة القرآن

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين وبتشريف الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة الهيئة العالمية تكرم الفائزين بالجائزة العالمية الثامنة لخدمة القرآن

تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وبتشريف من صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ محافظة جدة، وبحضور معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، وفضيلة الأمين العام للهيئة العالمية الدكتور عبد الله بن علي بصفر، أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم يوم الاثنين الثاني عشر من شهر رمضان المبارك بفندق بارك حياتي في جدة، حفل الجائزة العالمية الثامنة لخدمة القرآن الكريم. بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم. ثم ألقى فضيلة الأمين العام للهيئة الدكتور عبد الله بصفر كلمة ترحيبية، رحب فيها بصاحبَ السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود ((محافظ جدة)) ومعاليَ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي ((الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم )) والحضور.
وقدم فضيلته الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لرعايته الكريمة سائلاً الله تعالى أن يمد في عمره ويمتعه بالصحة والعافية وإن يعز به الإسلام والمسلمين والقرآن وأهله، مؤكداً أن الحفل يزداد بهجة وسروراَ برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والذي قدم ويقدم كل ما يستطيع لخدمة كتاب الله عز وجل فهو أيده الله يتبنى مسابقة الملك سلمان المحلية من ماله الخاص ويرعى مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن الكريم ويرعى جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في المملكة مادياً ومعنوياً ولذلك تشرفت جائزة شخصية العام لخدمة القرآن الكريم باختيار مقامه لها، فهو من وفقه الله للجمع بين الحزم والأمل. وشكر فضيلته سمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز لعنايتهما بالقرآن ودعمهما لأهل القرآن. وشكر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة على رعايتهما المتواصلة للهيئة وحضورهما مناسباتها المختلفة. وشكر معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي على ترأسه لاجتماعات الهيئة المتعددة وحسن إدارته للرابطة وهيئتها. وشكر أعضاء الجمعية العمومية ومجلس الإدارة والذين تطوعوا في خدمة هذه الأعمال المبرورة ابتغاء وجه الله تعالى. ثم شكر الداعمين للهيئة بأموالهم ثقة منهم في جهودها وعطائها الذي عم الأرض بفضل الله تعالى وشكر الموظفين والمتعاونين في الداخل والخارج على كل ما يبذلونه من جهود لخدمة كتاب الله عزوجل .
وألقى سعادة اللواء محمد السعدان المدير العام للشؤون الدينية للقوات المسلحة كلمة نيابة عن الفائزين بالجائزة، شكر فيها المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لرعايته للحفل واكرامه لأهل القرآن ولما تقدمه للشعوب الإسلامية، كما شكر الأمير مشعل بن ماجد لتشريفه للحفل وشكر الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم من خلال العناية بتعليم القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم. وتخلل الحفل نماذج من التلاوة لصغار الحفاظ. بعده ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي كلمة قال فيها إننا في غاية السعادة أن نجد قادتنا وهم يهتمون بالقرآن الكريم وبالمسلمين منذ المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن طيب الله ثراه إلى العهد الحالي عهد خادم الحرمين الشريفين، ونوه فيها بمتابعة حكومة خادم الحرمين الشريفين واهتمامها بكتاب الله وسنة نبيه وكل ما ينفع الإسلام والمسلمين. وأشار معاليه للدعم الذي تجده الهيئة العالمية من ولاة الأمر وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وما رعايته الكريمة لهذه الجائزة إلا دليل على ذلك، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ محافظة جدة، وأكد في كلمته أن قادة المملكة العربية السعودية حريصون كل الحرص بكل من له شأن بالقرآن، وفي ختام كلمته شكر كل من تعاون مع الهيئة ودعمها، وشكر الدكتور عبدالله بصفر بحضوره المثمر بجولاته حول العالم وأكد في كلمته أن الاهتمام بالقرآن يبعد الأمة الإسلامية عن الخلافات مشيراً إلى أن المسلمين في بداية أمرهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة حملوا هذه الرسالة للعالم أجمع.
كما شكر فضيلة الدكتور عبدالله بصفر ووشكر العاملين بالهيئة على الجهد الذي بذلوه في خدمة القرآن الكريم ونشره في شتى بقاع الأرض، وأكد فضيلته أن هذه الجائزة والمسابقات تحفز المسلمين للعناية بالقرآن.
وفي ختام الحفل كرّم سمو الأمير مشعل بن ماجد ومعالي الدكتور عبد بن عبد المحسن التركي الفائزين بالجائزة العالمية من حفظة القرآن وكبار الداعمين والرعاة، وكرم الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي معالي الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي وتم تكريم صاحبَ السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة.
وجاءت فروع الجائزة العالمية الثامنة لخدمة القرآن الكريم والذين فازوا بها على النحو التالي:
ـ شخصية العام في خدمة القرآن الكريم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله).
ـ أفضل مسابقة قرآنية حصلت عليها مسابقة الأمير سلطان الدولية لحفظ القرآن للعسكريين.
ـ جائزة كبار مشايخ الإقراء الشيخ عبد الرافع رضوان الشرقاوي "مصر" .
ـ جائزة أفضل معهد نموذجي لتحفيظ القرآن حصلت عليها معاهد تحفيظ القرآن الكريم بالشيشان .
ـ جائزة أفضل كلية للقرآن الكريم حصلت عليها كلية القرآن الكريم وعلومه "غانا" .
ـ جائزة أفضل جمعية تحفيظ للقرآن الكريم حصلت عليها دار القرآن الكريم "اندونيسيا".
ـ جائزة أفضل معلم للقرآن الكريم حصل عليها الشيخ عبدالله محمد الطاهر محمد إبراهيم.
ـ جائزة أفضل برنامج تلفزيوني قرآني حصل عليها برنامج مسافر مع القرآن، تقديم : الشيخ القارئ فهد الكندري.
ـ جائزة أفضل موقع أو تطبيق إلكتروني قرآني موقع حصلت عليها مقرأة الحرمين الشريفين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.
ـ جائزة أفضل بحث في مجال تعليم القرآن حصلت عليها مؤسسة علي الجفالي الخيرية لتحقيق كتاب "الكشف والبيان في تفسير القرآن للإمام الثعلبي".
الفائزون من صغار الحفاظ
الأول عبد الرزاق محمود حرسي من دولة الصومال عمره 10 سنوات.
الثاني د حذيفة عبد الرحمن من دولة بنغلاديش عمره 10 سنوات.
الثالث عبد الله المحفوظ زين العابدين من دولة بنغلاديش عمره 10 سنوات.
الثالث مكرر عامر خان محمد رئيس من دولة الهند 9 سنوات.
الخامس آلاء طه علي طه من جمهورية مصر 9 سنوات.
الفائزون من مسابقة الماهر بفهم القرآن.
الأول مالك عدنان من المملكة الأردنية.
الأول مكرر أحمد يسري من جمهورية مصر.
الثالث عيسى عليوي من دولة غانا.