• الهيئة العالمية تقيم المسابقة القرآنية الأولى لطلابها الدارسين بجامعات المملكة العربية السعودية

الهيئة العالمية تقيم المسابقة القرآنية الأولى لطلابها الدارسين بجامعات المملكة العربية السعودية

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بمقرها بمدينة جدة المسابقة القرآنية الأولى لحفاظ الهيئة العالمية الدارسين بجامعات المملكة العربية السعودية (الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض وجامعة أم القرى بمكة المكرمة, وجامعة الباحة , وجامعة القصيم, وجامعة جازان, ومعهد الأئمة والدعاة التابع لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة.
شارك في المسابقة (39) طالباً منهم (32)مجازاً، وأشرف على فعاليات هذه المسابقة لجنة تحكيم برئاسة الشيخ عبدالعزيز قائد رئيس المقرأة الإلكترونية بالهيئة وعضوية كل من: الأستاذ محمد العطار رئيس قسم التقنية بالهيئة والأستاذ وليد الحضرمي مدرس بالمقرأة الإلكترونية.
هذا وقد كرم الأمين العام للهيئة الدكتور عبدالله بن علي بصفر الفائزين العشرة الأوائل حيث نال الطالب سعود سليمان من دولة بنين المركز الأول, وفاز بالمركز الثاني الطالب ياسين يحيى محمد من دولة اليمن, ونال المركز الثالث الطالب عبدالرحمن إيهاب حسن عوض من دولة اليمن, وثلاثتهم من طلاب الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة, وفي ختام فعاليات المسابقة وزعت الهدايا وشهادات التقدير للفائزين وللمشاركين في المسابقة.
من جهة ثانية نظمت الهيئة العالمية لحفاظ الهيئة العالمية الدارسين بجامعات المملكة الملتقى التربوي الثاني بعنوان: (نحو مستقبلِ مشرق في رحاب القرآن الكريم), وذلك في الفترة من 4 ــ 5/6/1436هـ, افتتح الملتقى بآيات من الذكر الحكيم ثم قدم في اليوم الأول أربع محاضرات كانت عناوينها كالتالي: (مشروع الحياة)، (كيف يؤدي الحفاظ دورهم في مجتمعاتهم) (حفاظ القرآن أمان مجتمعاتهم) (مهارات الحوار في حياة الحفاظ).
وفي اليوم الثاني للملتقى قدمت ثلاث محاضرات بعنوان: (الإجازة القرآنية وضوابطها) , ( الوسطية والاعتدال في حياة حفاظ القرآن ) , (حياتي مع القرآن ) وقد شارك في تقديم المحاضرات عدد من الدكاترة والأساتذة وفي ختام الملتقى صدرت بعض التوجيهات أهمها:
1)التأكيد على أهمية الوسطية والاعتدال في حياة الحفاظ وإتقان مهارات الحوار .
2)متابعة الحفاظ المجازين وتطوير مهاراتهم وتخصيص دورات لهم و إقامة دورة تأهيل للإجازة في فترة الصيف .
3)حث الحفاظ على إقامة مشاريع تعليمية ودعوية في بلدانهم لخدمة كتاب الله عز وجل.
4)اختيار منسق من حفاظ الهيئة في كل جامعة من الجامعات التي يدرسون فيها ليكون صلة الوصل بين الهيئة وزملائه الحفاظ الدارسين في الجامعة.