• أمين عام الهيئة العالمية يزور الصين ويفتتح روضة ياسين لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة لينشا

أمين عام الهيئة العالمية يزور الصين ويفتتح روضة ياسين لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة لينشا

في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم لتعليم القرآن في شتى أنحاء العالم، فقد قام فضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة العالمية بزيارة إلى جمهورية الصين خلال الأسبوع الأخير من شهر جمادي الثانية لعام 1428هـ، افتتح فيها أول روضة لتحفيظ القرآن الكريم في الصين بمدينة لينشا التي تقع في وسط جمهورية الصين وسميت بروضة ياسين لتحفيظ القرآن الكريم، ويوجد في هذه المدينة أكثر من خمسين مسجداً ولذلك تسمى بمكة الصغرى، وقد حضر الافتتاح السادة أعضاء مجلس أمناء الروضة وهم من التجار والمسؤولين في الصين، ومدير الروضة الأستاذ/ أبو بكرنوح، والتلاميذ وأولياء أمورهم، وبعد جولة على أقسام المبنى أزاح الأمين العام وأعضاء مجلس الأمناء الستار عن لوحة الروضة إيذاناً بالافتتاح، وقد أقام أعضاء مجلس الأمناء احتفالاً كبيراً بسعادة الأمين العام للهيئة العالمية، بعد ذلك قام فضيلة الدكتور بصفر بزيارة للمسجد الكبير في مدينة لينشا والتقى مع إمامه، ثم زار أقدم مسجد في المدينة له أكثر من ألف سنه، وفي طريقه إلى لينشا مر بمدينة لانجو وصلى إماماً بالمصلين في مسجد رابطة العالم الإسلامي، وبعد الصلاة قرأ عليهم بعض الآيات القرآنية فهو يقرأ وهم يبكون من التأثر، وكانوا مسرورين بهذه الزيارة، ويقطع هذه المدينة النهر الأصفر لأنه محمل بالطين، وفي طريق عودته مر الأمين العام بمدينة كوانجو وزار مسجد شوق ألتي الذي يضم أقدم منارة بنيت في الصين قبل 1350 سنة، في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه، كما زار روضة أبي وقاص، ويقطع مدينة كوانجو التجارية نهر اللؤلؤ الذي غرقت فيه إحدى السفن العربية المحملة باللؤلؤ في قديم الزمان فسمي النهر بإسمها، وبعد زيارته لمدينة كوانجو توجه الأمين العام إلى العاصمة بكين حيث زار مسجد شارع البقرة وهو أقدم مسجد له أكثر من ألف سنة، ثم قام بزيارة إلى سفارة خادم الحرمين الشريفين التقى فيها مع سعادة السفير الأستاذ صالح الحجيلان وأعضاء السفارة، وأطلعهم على حفل افتتاح الروضة والمسابقة القرآنية التي أقامتها الهيئة في مدينة لينشا، وقد أشاد السفير بالجهود التي قامت بها الهيئة في سبيل خدمة القرآن الكريم في كثير من دول العالم وفي الصين خاصة.
ومما تجدر الإشارة إليه أن مبنى روضة ياسين لتحفيظ القرآن الكريم يتكون من عشرة فصول كبيرة تسع لثلاثمائة طفل وطفلة، وقاعة كبيرة للصلاة والمناسبات، وسكن للتلاميذ والمدرسين، ومطبخ وقاعة للطعام، وقسم خاص بإدارة الروضة، وسكن للحارس، ومنافع عامة، وقد تكفل بتشييد هذا المبنى فاعل خير من المملكة العربية السعودية وبعض المحسنين من مدينة لينشا الصينية.