• 88 حافظاً وحافظة يشاركون في المسابقة القرآنية بقرغيزيا

88 حافظاً وحافظة يشاركون في المسابقة القرآنية بقرغيزيا

شارك 88 حافظاً وحافظة من مختلف المراكز والمدارس والحلقات القرآنية في المسابقة التي أقامتها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع الإدارة الدينية بمدينة بشكيك عاصمة قرغيزيا والتي اشتملت على أربعة فروع: حفظ القرآن كاملاً، وعشرون جزءاً وعشرة وخمسة أجزاء بإشراف لجنة تحكيم من خمسة أعضاء من المشايخ المتخصصين في القرآن وعلومه، وأقيم حفل تكريمي بهذه المناسبة حضره فضيلة الشيخ مراد علي حاجي مفتي جمهورية قرغيزيا وفضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة والسيد تورسون بالى باكيرأولو رئيس لجنة حقوق الإنسان بقرغيزيا والشيخ الملا شاكر ماماتوف إمام المسجد المركزي بمدينة بشكيك وعدد من المسؤولين والمهتمين بالقرآن وعلومه ومدير جمعية الإحسان الخيرية الشيخ موسى مرزا ومدير مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي في قرغيزيا، ولجنة التحكيم والمدرسين والطلاب وأولياء أمورهم وجمع من المواطنين.
بدأ الحفل بآي من الذكر الحكيم تلاها أحد الخريجين، ثم ألقى فضيلة مفتي قرغيزيا كلمة رحب فيها بالدكتور عبد الله بصفر وبالحاضرين، وأشار إلى التعاون بين الهيئة العالمية والإدارة الدينية في سبيل خدمة كتاب الله عز وجل، وأشاد بجهود الهيئة العالمية ورابطة العالم الإسلامي، وشكر فضيلة الدكتور عبد الله بصفر على زيارته لقرغيزيا ولما يقدمه من خدمات جليلة في سبيل نشر القرآن الكريم، ونوه بدور الهيئة في كفالة الطلاب لإكمال دراستهم الجامعية، ثم ألقى فضيلة الدكتور عبد الله بصفر كلمة رحب في بدايتها بالضيوف والمشاركين في الحفل، وقال: إن مجلسكم هذا في هذا اليوم المبارك لتكريم كوكبة من حفظة القرآن الكريم هو مجلس تعظيم وإجلال لله عز وجل، وهو من أشرف المجالس في الدنيا وفيه أجر عظيم، واستطرد قائلاً: إن من عظمة القرآن الكريم ما نراه اليوم من الحفظة الشباب الصغار الذين حفظوا القرآن وجوَّدوه وهم يقرؤنه كما أنزل على النبي (  )، وأوصى في كلمته الطلاب بالتخلق بأخلاق القرآن وقال: على حامل القرآن أن يكون قدوة حسنة لغيره من الناس، وأبان فضيلته بأن الهيئة ستوفر المنح الدراسية للطلاب المتخرجين لإكمال دراستهم الجامعية في قرغيزيا وخارجها، وفي ختام كلمته شكر الإدارة الدينية على رعايتها للحفل ودعمها للأنشطة القرآنية، وشكر مدير جمعية الإحسان الخيرية على جهده المبارك في خدمة القرآن الكريم، كما شكر المدرسين والآباء والأمهات وجميع الحاضرين، بعده توالت الكلمات التي أشاد فيها المتحدثون بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم ورعاية حفظته في كثير من دول العالم، ونوهوا بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز في خدمة الإسلام والمسلمين، وفي نشر وتعليم القرآن الكريم لكافة أبناء الأمة الإسلامية، وقدموا شكرهم الخاص لفضيلة الدكتور عبد الله بصفر على بذله وجهده المتواصل من أجل نشر القرآن ورعاية حفظته، وفي ختام الاحتفال وزعت الجوائز والمكافآت المالية على الطلاب الفائزين.