• الهيئة العالمية تكرم 18 حافظة من خريجات معهد السيدة خديجة في قرغيزيا

الهيئة العالمية تكرم 18 حافظة من خريجات معهد السيدة خديجة في قرغيزيا

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع الإدارة الدينية وحكومة ولاية أوش في قرغيزيا حفلاً تكريمياً لخريجات الدفعة الأولى من طالبات معهد السيدة خديجة – رضي الله عنها – والبالغ عددهن 18 حافظة، وأقيم الحفل بمقر المعهد بمدينة أوش وذلك بحضور فضيلة الشيخ مراد علي حاجي مفتي جمهورية قرغيزيا، وفضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة العالمية، والسادة نائب رئيس لجنة شؤون الأديان، ونائب حاكم الولاية للشؤون الدينية، ورئيس رابطة التعاون الإسلامي، ونائب قاضي الولاية، والطالبات وأمهاتهن وعدد كبير من النساء، وقد استهل الحفل بتلاوة مباركة من إحدى حافظات المعهد، ثم ألقى فضيلة مفتي الجمهورية كلمة رحب فيها بالدكتور عبد الله بصفر، وأشاد بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن وبناء المعاهد القرآنية للطلاب والطالبات، وأثنى في كلمته على تجربة الهيئة في إنشاء معهد السيدة خديجة للبنات، وقال: إنها المرة الأولى التي يشهد فيها وسط آسيا مثل هذا العدد من الحافظات لكتاب الله عز وجل، بعده ألقى الدكتور عبد الله بصفر كلمة رحب فيها بالحاضرين وشكرهم على مشاركتهم في حفل تكريم حافظات القرآن الكريم، ثم تحدث عن ضرورة تعليم المرأة ودورها في المجتمع بعد فهمها لكتاب الله عز وجل وتعلمها لأمور دينها لتكون مدرسة ومربية في مجتمعها، وهنأ الخريجات، وأوصاهن بالتمسك بكتاب الله والتخلق بأخلاقه والعمل بما جاء فيه، وأشاد في كلمته بإدارة المعهد والعاملين فيه، وشكر كل من ساهم في إنجاح المعهد، ومن شارك وحضر حفل تكريم الخريجات، بعد ذلك توالت الكلمات التي عبر فيها المتحدثون عن شكرهم وتقديرهم لفضيلة الدكتور عبد الله بصفر على زيارته لقرغيزيا وحضوره حفل تخريج الحافظات من طالبات معهد السيدة خديجة، وأشادوا بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن والعناية بطلابه وطالباته في كثير من دول العالم، ونوهوا بالأعمال الجليلة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لشعوب الأمة الإسلامية في شتى بقاع الأرض، وهنأوا الخريجات وأوصوهن ببذل المزيد من الجهد في تعليم القرآن واللغة العربية والعلوم الإسلامية لغيرهن من المسلمات، وفي ختام الحفل قدمت الهدايا والجوائز على الخريجات.