• 108 مشاركاً ومشاركة في المسابقة القرآنية التي نظمتها الهيئة العالمية في فرنسا

108 مشاركاً ومشاركة في المسابقة القرآنية التي نظمتها الهيئة العالمية في فرنسا

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع اتحاد المنظمات الإسلامية والكلية الأوربية للعلوم الإنسانية المسابقة القرآنية الخامسة في فرنسا، شارك فيها 108 متسابقاً ومتسابقة، بإشراف لجنة تحكيم من أساتذة الكلية الأوربية برئاسة فضيلة الشيخ/ سعيد بوحديفي وعضوية خمسة آخرين من الحفاظ المجازين بالكلية، واشتملت المسابقة على ستة فروع: حفظ القرآن كاملاً و15 جزءاً و10،5، 4 أجزاء وجزئين، وقد أقيم احتفال كبير بهذه المناسبة بمدينة باريس، حضره فضيلة الشيخ الحاج التهامي إبريز رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية، وفضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة العالمية، والأستاذ زين العابدين كوردي المشرف العام على المسابقة القرآنية وعدد من الشخصيات الإسلامية البارزة، وأكثر من 25.000 شخص من المسلمين في أوربا، وقد بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم ثم ألقى فضيلة الدكتور عبد الله بصفر كلمة تحدث فيها عن القرآن وفضائله وأثره في تربية ناشئة أبناء الأمة الإسلامية، وحث الحفظة على الاهتمام بدراسة القرآن وتجويده وأن يهتدوا بهديه وأن يكونوا قدوة لغيرهم، بعده ألقيت العديد من الكلمات عبر فيها المتحدثون عن أهمية قيام المسابقة وفوائدها والآثار الطيبة التي تركتها في نفوس جميع الحاضرين والطلاب المشاركين بصفة خاصة، وأشادوا في كلماتهم بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم ورعاية حفظته على مستوى العالم، وشكروها على تنظيمها للمسابقة القرآنية الخامسة في أوربا، وأبانوا أن قيام مثل هذه المسابقة سنوياً يؤدي إلى التنافس الشريف بين الطلاب، ويدفعهم لمواصلة حفظ وتجويد القرآن بصورة أفضل، وهنأوا في كلماتهم الطلاب الفائزين، وحثوهم على المزيد من الحفظ والإتقان، وفي الختام وزعت الجوائز والهدايا على الفائزين.
من جهة ثانية شاركت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بمعرض مصور يحتوي على عدد من البنارات التي تعكس أنشطة وبرامج الهيئة المختلفة، وكمية من المطبوعات التي تصدرها الهيئة، وقد ترك هذا المعرض آثار طيبة في نفوس الزائرين له.
من جهة أخرى شارك فضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة العالمية في برامج المؤتمر السنوي لمسلمي أوربا الذي أقيم مؤخراً بفرنسا، وقدم عدداً من المحاضرات كانت عن التخلق بأخلاق القرآن والسير على هديه والعمل بما جاء فيه.