• 600 طالب يشاركون في مسابقة حسن عباس شربتلي للماهر بالقرآن في جمهورية مصر

600 طالب يشاركون في مسابقة حسن عباس شربتلي للماهر بالقرآن في جمهورية مصر

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، تحت رعاية الأزهر الشريف في قاعة المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، حفل مسابقة حسن عباس شربتلي للماهر بالقرآن بدعم مؤسسة حسن عباس شربتلي الخيرية, وقد شارك في هذه المسابقة 600 طالب، واشتملت على ستة فروع هي: حفظ القرآن الكريم بالقراءات العشرة، وحفظ القرآن مع الجزرية، وحفظ القرآن كاملاً مع معاني الكلمات، وحفظ القرآن مع حفظ كتاب رياض الصالحين، وحفظ القرآن فرع غرائب الحفاظ وحفظ القرآن لصغار السن. وكونت لجنة تحكيم لفعاليات هذه المسابقة من ستة أعضاء. وأقيم احتفال تكريمي للمتسابقين حضره فضيلة الأستاذ الدكتور محمد المختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية وفضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عيسي المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية وفضيلة الأستاذ الدكتور سامي عبد الفتاح هلال عميد كلية القرآن الكريم وعلومه بطنطا وفضيلة الأستاذ الدكتور محمد داوود أستاذ علم اللغة في كلية الآداب جامعة قناة السويس وسعادة الأستاذ أحمد سعودي المدير العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، والأستاذ محمد سنبل مدير الشؤون التعليمية بالهيئة وممثل الهيئة.
بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم، تلاها المتسابق محمد رشاد الفيومي من مركز الشيخ أحمد عيسى المعصراوي بالمحلة ، ثم ألقى الأستاذ محمد رفعت أبوعلم مدير مكتب الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالقاهرة كلمة رحب فيها بالحضور ، وافتتح كلمات الحفل ممثل الهيئة العالمية الأستاذ محمد سنبل بكلمة نقل من خلالها تحيات فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله بن على بصفر الأمين العام للهيئة، وشكر الحضور على تشريفهم للحفل وهنأ الفائزين. بعد ذلك ألقى رئيس الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية كلمة أكد من خلالها على حاجة الأمة الى مثل هذه اللحظات الطيبة التي ينبثق فيها النور إلى القلوب الظامئة لهدي الله عزوجل الذي نزل على خاتم رسله مشتملا على كل ما أراده في وحيه على جميع الأنبياء والرسل، وأضاف فضيلته أن القلوب الآن ظامئة فعلا الى أن تستنير بهذا الهدي الرباني لأنه الحق (والَّذِي أَوْحَيْنَا إلَيْكَ مِنَ الكِتَابِ هُوَ الحَقُّ) القرآن الكريم إذا هو الحق ونحن أحوج ما نكون الآن إلى التمسك بالحق والسير على طريق الحق ، وهنأ الفائزين الذين أوصاهم بأن يفتحوا قلوبهم لتدبر القرآن وشكر القائمين على الهيئة العالمية وكل من يساهم في نشاطها ويبذل جهدا في حفظ كتاب الله عز وجل، ثم تحدث بعد ذلك فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عيسى المعصراوى فأشار إلى أن الناس في هذه الحياة كثيراً ما يتنافسون على حظوظ الدنيا، ونحن نرى ونشاهد كثيراً من الناس يهتم بأبنائه لكي يكونوا مهندسين، أو اطباء ، ولكن البعض منهم وغالبا ما يكونوا فقراء هم الذين يهتمون بتعليم أبنائهم القرآن الكريم ، ووجه فضيلته كلمة للحفظة فقال: هذا القرآن هو روح حياة هذه الأمة ، وبدونه تكون الأمة قد ماتت ، وهذا ما أخبر به القرآن عن نفسه(وكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا) فلا حياة لنا حياة حقيقية إلا بهذا القرآن، أحيوا القرآن وأحيوا روح القرآن في أخلاقكم وسلوككم وآدابكم ومعاملاتكم، فأنتم مستقبل هذه الأمة وعمادها، وتحدث بعد ذلك عميد كلية القرآن قائلاً: لا يوجد كتاب في الدنيا بأكملها يوصف بأنه كتاب الله في عصرنا الحاضر إلا القرآن الكريم لأنه لم يحرف ولم يبدل ، وأهل القرآن ينبغي لهم أن يكونوا أئمة في العمل والعبادة ، فاحرص أيها الحافظ لكتاب الله أن تكون من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته. وأكد المتحدثون في كلماتهم على أن تعاون الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن والأزهر الشريف لأكبر دليل على عالمية الإسلام، والدليل على ذلك هذه المسابقات التي يتنافس فيها متسابقون من جنسيات وبلدان مختلفة من العالم. كما شكر المتحدثون أبناء الشيخ حسن شربتلي على اهتمامهم بالمسابقة ومواصلة دعمهم لها، وعلى رأسهم الشيخ عبد الرحمن حسن شربتلي رئيس مجلس إدارة مؤسسة حسن عباس شربتلي الخيرية وجميع أعضاء المجلس. هذا وقد تخلل الحفل بعض التلاوات القرآنية، وفي الختام وزعت الجوائز والهدايا على الضيوف والفائزين في المسابقة.