• الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن ومنظمة الإيسيسكو تقيمان ملتقى المؤسسات القرآنية تحت رعاية أمير منطقة المدينة المنورة

الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن ومنظمة الإيسيسكو تقيمان ملتقى المؤسسات القرآنية تحت رعاية أمير منطقة المدينة المنورة

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة الإسلامية (الإيسيسكو)، ملتقى المؤسسات القرآنية في المدينة المنورة بمناسبة فعاليات المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام (2013م)، تحت رعاية أمير منطقة المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، وبالتنسيق مع (مركز بحوث ودراسات المدينة) الجهة المشرفة على هذه الفعاليات. وبمشاركة كلية القرآن الكريم التابعة للجامعة الإسلامية، وقسم الدراسات القرآنية بجامعة طيبة، ومجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف والرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف، والهيئة العالمية للإعجاز العلمي ومركز تعظيم القرآن الكريم، والجمعية العلمية تبيان، ومؤسسة والدة الأمير ثامر بن عبدالعزيز والجمعية الخيرية للقرآن الكريم بالمدينة المنورة، وكرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للقرآن الكريم وعلومه بالجامعة الإسلامية والمركز الخيري لتعليم القرآن الكريم وعلومه، وإدارة مدارس تحفيظ القرآن بالمدينة المنورة التابعة لوزارة التربية والتعليم ومركز دار القلم التعليمي التابع لوزارة التربية والتعليم، ومركز نور لتقنية المعلومات في خدمة القرآن الكريم. هذا وقد حضر حفل الافتتاح فضيلة الدكتور عبد الله بن علي بصفر الأمين العام للهيئة العالمية والدكتور يوسف أبو دقة ممثل منظمة الإسلامية للتربيةوالثقافة الإسلامية (الإيسيسكو)، والدكتور عبد الله براك وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالكويت، والدكتور صلاح سلامة المشرف لفعاليات المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية، والدكتور أنس كرزون مدير البرامج والمؤتمرات بالهيئة العالمية، وعدد من العلماء والباحثين والمهتمين بالشأن القرآني وطلاب الهيئة العالمية بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة.
بدأ حفل الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم، وألقى فضيلة الدكتور بصفر كلمة شكر فيها الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة على رعايته الكريمة للملتقى، مشيراً لتعاون سموه مع كل من له شأن بالقرآن الكريم، كما شكر الدكتور صلاح سلامة المشرف على الفعاليات الذي تعاون مع الهيئة العالمية ومنظمة الآيسيسكو لإقامة الملتقى ضمن فعاليات المدينة عاصمة الثقافة الإسلامية، ورحب فضيلته بالضيوف وعلى رأسهم الدكتور عبد الله البراك، الذي يحرص على حضور كل الفعاليات والمناسبات التي تعنى بالقرآن الكريم. ثم ألقيت العديد من الكلمات تناول فيها المتحدثون الجهود المباركة التي تقوم بها المؤسسات القرآنية في المدينة المنورة، وتنسيق الجهود وتطوير العمل بين المؤسسات القرآنية وتبادل الخبرات والتجارب العلمية والإدارية وتطوير العاملين في المؤسسات القرآنية وإنشاء مشروعات علمية مشتركة تخدم فئات المجتمع.