• معالي الدكتور التركي : رعاية ملك البحرين للمؤتمر العالمي الثاني يعد شرفاً كبيراً لرابطة العالم الإسلامي والهيئة العالمية

معالي الدكتور التركي : رعاية ملك البحرين للمؤتمر العالمي الثاني يعد شرفاً كبيراً لرابطة العالم الإسلامي والهيئة العالمية

ثمن معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العالم لرابطة العالم الإسلامي رئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، دور حكومة مملكة البحرين في العناية بالقرآن الكريم من خلال استضافتها للمؤتمر العالمي الثاني لتعليم القرآن الكريم، التابع للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم برابطة العالم الإسلامي، تحت رعاية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين (حفظه الله) في الفترة من 17-20 جمادى الآخرة 1434هـ تحت عنوان (المنهج النبوي في تعليم القرآن الكريم) بالتعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمملكة البحرين ووزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بمملكة البحرين.
واكد معالي الأمين العام أن القرآن الكريم رسالة للإنسانية أجمع ، وهذا المؤتمر مؤتمر عالمي يركز على المنهج النبوي في تعليم القرآن الكريم، ولذلك رأت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بأن تكون هناك وسيلة اتصال بالمعنيين بالقرآن الكريم، من مؤسسات وغيرها والتنسيق معها للتعرف على السلبيات والمشكلات التي تواجهها ومن ثم وضع الحلول والسير قدماً نحو حل هذه السلبيات. وقدم معالي الدكتور التركي شكره وتقديره لحكومة مملكة البحرين، لرعايتها للمؤتمر العالمي الثاني لتعليم القرآن الكريم. داعياً الله عز وجل أن يثبت ويحفظ جلالة الملك حمد بن عيسى وحكومته الرشيدة، لعنايتهم بالقرآن الكريم وأهله وتفضلهم برعاية هذا المؤتمر.
وفي الختام أكد معالي الدكتور التركي أن هذه الرعاية من لدن ملك البحرين تعد شرفاً كبيراً لرابطة العالم الإسلامي وللهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، وتؤكد على اهتمام وحرص ملك البحرين بكتاب الله عز وجل.