• الهيئة العالمية تكرم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم في حفلها الحادي عشر

الهيئة العالمية تكرم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم في حفلها الحادي عشر

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، بفندق الدار البيضاء بحي السلامة في مدينة جدة مساء الاثنين 16-3-1434هـ الحفل الحادي عشر لتكريم المتعاونين معها لخدمة القرآن الكريم، وحضر الحفل فضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة وعدد من موظفي الدوائر الحكومية والأجهزة الإعلامية وأئمة المساجد والتربويين ومنسوبي الهيئة العالمية وجمع من الضيوف. بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم تلتها الحافظة الباكستانية لائبة محمد يوسف وعمرها ثمان سنوات وهي من حفظة الهيئة العالمية، ثم ألقى الدكتور بصفر كلمة استهلها بالشكر والحمد لله سبحانه وتعالى، ثم رحب بجميع الحاضرين من متعاونين ومتطوعين، وشكرهم على تعاونهم مع الهيئة العالمية، على ما بذلوه من جهود مباركة، مؤكداً أن المتعاونين والمتطوعين هم الحلقة الأوسع في عمل الهيئة العالمية بأموالهم وجهدهم في خدمة القرآن الكريم، وأعرب عن عميق شكره وتقديره لولاة الأمر (حفظهم الله)، فهم الداعمين للقرآن الكريم وحفظته منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود (طيب الله ثراه)، وخص بالشكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ الذي يتبنى ويرعى كل عام الجائزة العالمية في خدمة القرآن الكريم التي تقيمها الهيئة العالمية. وشكر سمو الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على اهتمامهما ودعمهما للهيئة، ورعايتهما لاحتفالات تكريم حفظة القرآن سنوياً بمدينة جدة، وأشاد بدور المحسنين والخيرين، وأثنى على جهود العاملين في الهيئة وإخلاصهم في خدمة كتاب الله عز وجل. ثم ألقى الأستاذ عصام قيمان خطيب وإمام جامع الرحمة بجدة كلمة نيابة عن المكرمين، أشاد فيها بدور الهيئة العالمية وعلى رأسها الأمين العام الدكتور عبد الله بصفر، في خدمة القرآن الكريم والعناية بحفظته، وأشاد بوفاء الهيئة العالمية في تكريم المتعاونين معها، وحث في كلمته المتعاونين لمواصلة الجهد في سبيل خدمة القرآن الكريم والتعاون مع الهيئة في هذا المجال. هذا وقد تخلل الحفل فلم عن إنجازات قناة أهل القرآن. وفي ختام الحفل تم تقديم الدروع والهدايا لكل المتعاونين مع الهيئة.