• رئيس جمهورية السنغال يفتتح بالعاصمة السنغالية داكار مسابقة الأمير سلطان لأفريقيا

رئيس جمهورية السنغال يفتتح بالعاصمة السنغالية داكار مسابقة الأمير سلطان لأفريقيا

افتتح فخامة الرئيس عبدالله واد رئيس جمهورية السنغال، بحضور معالي الدكتور عبداللة بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القران الكريم، وفضيلة الدكتور عبدالله بصفر أمين عام الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، أمس الاثنين بالعاصمة السنغالية داكار مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتجويده لقارة أفريقيا. وبدأت الجلسة الافتتاحية للمسابقة بتلاوة آيات من الذكرالحكيم ثم ألقى رئيس المنتدى الإسلامي للتنمية والتربية الشيخ الحبيب لي كلمة نوه فيها باهتمام صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بالقرآن الكريم وعلومه , مؤكدا أن المسابقة تجسد مدى اهتمامه - حفظه الله - بكتاب الله الكريم وتشجيع الناشئة على حفظه في أنحاء العالم كافة.
ورحب بفخامة الرئيس السنغالي وبمعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وبالحضور وقال لايسعنا إلا أن نجزل باقات من الشكر والامتنان لفخامة الرئيس عبد الله واد الذي زين تاج رئاسته من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي بهذه الدرة. ولصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الذي سخر كل ما يملكه لتبقى مؤسسات القرآن عامرة عبر المعمورة وقدم كل دعم ومساندة للهيئة العالمية لتحفيظ القران الكريم وتجويده.
بعد ذلك ألقى أمين عام الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبدالله بن علي بصفر كلمه شكر فيها فخامة رئيس جمهورية السنغال ومعالى الأمين العام لرابطة العالم الاسلامي على حضورهم وافتتاحهم المسابقة , وقال : إن الهيئة أقامت 28 مسابقة في القارة الأفريقية شارك فيها 3316 مشاركا.
وبين أن الهيئة تشرف على أكثر من 8000 حافظ وحافظة على مستوى العالم , وتخرج منها أكثر من 30000 حافظ وحافظة خلال السنوات الماضية , مفيداً أن إقامة هذه المسابقة في دولة من دول غرب أفريقيا هو تأكيد على مكانتها وحب شعب هذه الدولة للقرآن الكريم.
ثم ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، كلمه نقل فيها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للرئيس السنغالي ولشعب السنغال , وتمنياته لهم بالتوفيق والنجاح , وعبر عن الشكر والتقدير لفخامة رئيس جمهورية السنغال لاهتمامه وعنايته بالقرآن الكريم وأهله والمتمثلة في موافقته على إقامة الأدوار النهائية للمسابقة في جمهورية السنغال. وقال معاليه : إن السنغال برزت في عهد الرئيس عبدالله واد بحرصها على الإسلام والمسلمين وهذا جهد مميز ومحل تقدير المسلمين , مؤكداً حرص المملكة العربية السعودية على التعاون مع المسلمين في جميع دول العالم وأنها تقدر اهتمام فخامة الرئيس واد بالإسلام وشكر معاليه، رئيس وزراء السنغال سليمان أنديقي لما أظهره من تعاون لإقامة المسابقة , ولسفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال لماقدمه للمسابقة حتى تظهر بالشكل الذي يليق بالمملكة وسمو ولي العهد , موكداً أن اختيار جمهورية السنغال هو بداية لتعاون مثمر بين رابطة العالم الإسلامي وجمهورية السنغال في جميع المجالات.
بعد ذلك ألقى رئيس جمهورية السنغال كلمه قال فيها : أعتز بهذا اليوم كثيرا لأنه يوم لدراسة كتاب الله عز وجل وأؤكد لكم أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود له رغبة أساسية في دعم وانتشار القرآن الكريم في جميع أنحاء العالم , مبيناً أن نسبة المسلمين في السنغال تبلغ 95 % من شعبه.وأوضح فخامته أنه سيكون هناك اجتماع لعلماء المسلمين في السنغال , كما ستكون اجتماعات ومؤتمرات أخرى للعلماء , وقدم شكره لسمو ولي العهد لموافقته على إقامة المسابقة في السنغال. وبين أن إقامة المسابقة في السنغال شئ مهم لجميع السنغالين , متمنياً للمشاركين التوفيق في هذه المسابقة. وفي ختام الحفل تسلم فخامة رئيس جمهورية السنغال عبدالله واد هدية من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد, سلمها نيابه عنه معالى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي.