• الهيئة العالمية تقيم حفلها التاسع وتكرم المتعاونين معها في خدمة  القرآن الكريم

الهيئة العالمية تقيم حفلها التاسع وتكرم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم

نظمت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، بفندق الدار البيضاء بحي السلامة في مدينة جدة مساء الاثنين 11-3-1432هـ الحفل التاسع لتكريم المتعاونين معها لخدمة القرآن الكريم، وحضر الحفل فضيلة الدكتور عبد الله بصفر الأمين العام للهيئة وعدد من قيادات وموظفي الدوائر الحكومية والأجهزة الإعلامية وأئمة المساجد والتربويين ومنسوبي الهيئة العالمية وجمع من الضيوف. بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم تلاها الشيخ إبراهيم مراد إمام وخطيب جامع أبو داود بحي الزهراء، ثم ألقى الدكتور بصفر كلمة استهلها بالشكر والحمد لله سبحانه وتعالى على نعمة القرآن، ثم رحب بجميع الحاضرين من متعاونين ومتطوعين في كافة القطاعات، الحكومية والأهلية والأفراد والمؤسسات، وشكرهم على تعاونهم مع الهيئة العالمية، على مابذلوه من جهود مباركة، مؤكداً أن هناك من يطلب من الهيئة التعاون، ويعرض رغبته في العمل والدعم، وهذه من علامات الإيمان والتقوى، وأشار إلى أن الهيئة تكفل الآلاف من حفاظ القرآن، في الدول الإسلامية وتتشرف بخدمتهم، وأبان أن الهيئة بعد عشر سنوات من الانجازات بدأت تخطو خطوات نحو الخطة الإستراتيجية بعد أن وضعت رؤيتها ورسالتها، وبدأت تتحرك بخطى ثابتة نحو هذه الرؤية، وأن تصبح الهيئة العالمية المرجع لمؤسسات تعليم القرآن الكريم في العالم، وأطلقت الهيئة العالمية بفضل من الله قناة أهل القرآن والتي بدأت وفتحت لنا باب التواصل مع كل المؤسسات القرآنية، ويرجع الفضل في كل ذلك بعد الله سبحانه وتعالى، إلى الدعم المعنوي والمادي من ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية، وأعرب عن عميق شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز داعياً المولى عز وجل أن يعيده سالماً معافى إلى أرض الوطن، وشكر سمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز، مشيراً لدعمه اللامحدود لمسابقات الهيئة داخل وخارج المملكة، وبخاصة المسابقة الأفريقية في 28 دولة، والتي ستقام تصفياتها النهائية وحفلها الختامي في جمهورية السنغال، كما شكر سمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز مؤكداً على دعمه المتواصل للهيئة العالمية، وشكر سمو الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على اهتمامهما ودعمهما للهيئة، ورعايتهما لاحتفالات تكريم حفظة القرآن سنوياً بمدينة جدة، وقال: أن هذه الدولة هي دولة القرآن, وأن الهيئة العالمية قد سارت على هذا النهج القويم في تعليم ونشر القرآن الكريم، ورعاية حفظته في كثير من دول العالم، وأشاد بدور المحسنين والخيرين من أبناء المملكة العربية السعودية، وأثنى على جهود العاملين في الهيئة وإخلاصهم في خدمة كتاب الله عز وجل، وفي نهاية كلمته سأل الله العلي القدير أن يوفق الجمع لما فيه خير الأمة الإسلامية. وألقى الشيخ سليمان أحمد علو إمام وخطيب جامع الحنفي بجدة كلمة نيابة عن المكرمين، أشاد فيها بدور الهيئة العالمية وعلى رأسها الأمين العام الدكتور عبد الله بصفر، في خدمة القرآن الكريم والعناية بحفظته في شتى بقاع العالم، وفي ختام الحفل تم تقديم الدروع والهدايا لكل المتعاونين مع الهيئة.