• 1393 حافظاً وحافظة يشاركون في مسابقة الماهر بالقرآن بأفغانستان

1393 حافظاً وحافظة يشاركون في مسابقة الماهر بالقرآن بأفغانستان

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتنسيق والتعاون مع مكتب هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في أفغانستان مؤخراَ مسابقة الماهر بالقرآن تحت رعاية معالي وزير المعارف وسفير خادم الحرمين الشريفين، وقد شارك في هذه المسابقة 1393 طالباً وطالبة واشتملت على ستة فروع: حفظ القرآن كاملاً بالقراءات العشر، وحفظ القرآن كاملاً مع الجزرية، وحفظ القرآن كاملاً مع رياض الصالحين، وحفظ القرآن كاملاً مع غرائب الألفاظ، وحفظ القرآن كاملاً مع معاني كلمات الآيات، وحفظ القرآن لصغار الحفاظ. وكونت لجنة تحكيم لفعاليات هذه المسابقة من ستة أعضاء. وأقيم احتفال تكريمي للمتسابقين حضره راعي الحفل معالي الدكتور فاروق وردك وزير المعارف، ومعالي الأستاذ محمد يونس قانوني رئيس مجلس النواب، ومعالي الوزير المستشار لرئيس الدولة للشؤون الدينية، وسعادة الأستاذ منصور بن صالح الصافي سفير خادم الحرمين الشريفين في أفغانستان، وسعادة المهندس أحمد شاه أحمد زي رئيس الوزراء السابق، ومعالي الدكتور شفيق صميم وكيل وزارة المعارف للتعليم الإسلامي، وآخرون . بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم تلاها القارئ مبين شاه، وجاءت كلمة سفير خادم الحرمين الشريفين ضافية شكر في مستهلها وزير المعارف الأفغاني لرعايته حفل التكريم، وشكر وكيل وزارة المعارف على تنظيم وترتيب الحفل، وأشاد بجهود الهيئة العالمية وهيئة الإغاثة الإسلامية وخص بالشكر الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن فضيلة الدكتور عبد الله بصفر لما يبذله من جهود مباركة لخدمة القرآن الكريم وأهله وتشجيع أبناء المسلمين من خلال إقامة المسابقات القرآنية في جميع أنحاء العالم، وهنأ الطلاب الذين أحرزوا المراكز الأولى في المسابقة، وأبان في كلمته أن المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً يقفون مع إخوانهم المسلمين في أفغانستان وتقديم الدعم والمشاريع النافعة لشعبها. ثم توالت الكلمات التي عبر فيها المتحدثون عن شكرهم للمملكة العربية السعودية وعلى وقوفها بجوار الشعب الأفغاني ودعمه ومساعدته، وأثنوا على الأعمال الجليلة التي تقدمها المملكة لشعوب الأمة الإسلامية في شتى بقاع الأرض. وأشادوا بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم على مستوى العالم وفي أفغانستان بصفة خاصة، كما أشادوا بهيئة الإغاثة الإسلامية، وتحدثوا عن فضائل حفظ القرآن، وحثوا الطلاب على بذل المزيد في حفظ وإتقان القرآن والتمسك بما جاء به من سلوكيات وأخلاق حميدة، هذا وقد تخلل الحفل بعض التلاوات القرآنية، وفي الختام وزعت الجوائز والهدايا على الفائزين في المسابقة.