• نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الأمير مشعل بن ماجد يكرم الفائزين بالجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الأمير مشعل بن ماجد يكرم الفائزين بالجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة رعى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، الحفل السنوي العاشر لتكريم الفائزين بالجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم، الذي أقامته الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم مساء يوم الثلاثاء السابع من رمضان 1431هـ بقاعة ليلتي بجدة، ولدى وصول سموه مقر الحفل كان في استقباله معالي الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي أمين عام رابطة العالم الإسلامي ومعالي الدكتور أحمد محمد علي رئيس البنك الإسلامي للتنمية، وفضيلة الدكتور عبدالله بن علي بصفر الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، وبعد أن أخذ سموه مكانه، بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم من الطالب عبد الحي مولوي نور أكبر من دولة أفغانستان.
ثم ألقى فضيلة الدكتور بصفر كلمة رحب فيها بالأمير مشعل بن ماجد ، وجميع الحاضرين، وقال: إن الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم هي إحدى مكرمات المملكة العربية السعودية في خدمة القرآن الكريم.
وقال الدكتور بصفر: نحمَدُ اللهَ عزوجل أن حبانا ولاةَ أمرٍ عظموا شأنَ القرآنِ وأهلَه حيث أقام الملكُ عبدُالعزيز بنُ عبدالرحمن طيب اللهُ ثراه هذه البلادَ على كتاب الله وسنةِ رسوله صلى الله عليه وسلم، وسار أبناؤُه وأحفادُه من بعده على نفس المنهاج الطيب مهتمين بكتابِ الله حفظاً وفهماً وعملاً وكان مِنْ هذا الاهتمام ما وجدتْهُ الهيئةُ العالمية لتحفيظ القرآن الكريم من عنايةِ ولاةِ الأمرِ جزاهم الله عنا خيرَ الجزاء والذي كان من أبرز مظاهره رعايةُ خادمِ الحرمين الشريفين الملكِ عبدِالله بنِ عبدالعزيز آل سعود حفظه الله المؤتمرَ العالميَ الأولَ لتعليم القرآن الكريم والذي افْتَتَحَهُ نيابةً عنه صاحبُ السمو الملكي الأميرُ خالدُ الفيصل أميرُ منطقةِ مكةَ المكرمةِ
وتوجه بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل على رعايته للحفل ودعمه للهيئة، وإلى الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز على تشريفه وحضوره ودعمه المتوا صل للهيئة، وشكر معالي الدكتور عبدالله التركي، ومعالي الدكتور أحمد محمد علي، و أعضاء مجلس الإدارة والمجلس التأسيسي، ورجال الأعمال الداعمين للهيئة ومنسوبي الهيئة العالمية. وأعلن الدكتور بصفر أن الهيئة اختارت صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد شخصية العام للجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم نظرًا لجهود سموه في إقامة عدد من المسابقات القرآنية في الداخل والخارج. وقال الدكتور بصفر في كلمته: إن موافقة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بالتكفل بالمسابقة القرآنية لقارة إفريقيا دليل أكيد على اهتمام سموه بالقرآن وأهله وهو الذي أقام مطلع هذا العام مسابقة أخرى لقارة آسيا ويقيم بانتظام مسابقة الأمير سلطان للعسكريين وغير ذلك من جهود سموه في مجال خدمة القرآن الكريم ولذلك جاء اختيار الهيئة لسموه لشخصية هذا العام في الجائزة العالمية لخدمة القرآن. وهنأ رابطة العالم الإسلامي ممثلة في أمينها العام معالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي بمناسبة مرور خمسين عاماً على إنشائها وعلى إقامة مؤتمرها بهذه المناسبة، والذي افتتحه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وأعلن بصفر خلال الحفل عن انشاء قناة أهل القرآن بالتعاون مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن وهي قناة لجميع مؤسسات تحفيظ القرآن الكريم في العالم والتي سيكون من أهم برامجها إبراز جهود المملكة في خدمة القرآن الكريم. واعلن بصفر فروع الجائزة وأسماء الفائزين بها.
ثم ألقى فضيلة الدكتور أيمن سويد رئيس المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم كلمة، شكر فيها المملكة العربية السعودية في خدمة القرآن وأكد أن الفوز الحقيقي هو ماعند الله عز وجل من أجر كبير لحفظة كتاب الله، كما شكر الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم على جهودها ودعمها لحفظة القرآن.
بعد ذلك ألقى معالي الدكتور التركي كلمة نوه فيها بمتابعة حكومة خادم الحرمين الشريفين واهتمامها ورعايتها للحرمين الشريفين ورعاية كتاب الله و سنة نبيه وكل ما ينفع الإ سلام والمسلمين، وأشار للدعم الذي تجده الهيئة العالمية من ولاة الأمر وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز، والرعاية الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة و صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، وفي ختام كلمته شكر كل من تعاون مع الهيئة ودعمها، كما شكر فضيلة الدكتور عبدالله بصفر والعاملين معه على الجهد الذي بذلوه في خدمة القرآن الكريم ونشره في شتى بقاع الأرض. بعد ذلك تم تكريم الداعمين للهيئة العالمية والفائزين من حفظة القرآن الكريم، وتم تقديم هدية تذكارية لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة. هذا وقد تخلل الحفل نماذج من التلاوات القرآنية للطلاب المشاركين.