• (75) متسابقاٌ ومتسابقة يشاركون في مسابقة الأمير سلطان القرآنية الفرعية في أوغندا

(75) متسابقاٌ ومتسابقة يشاركون في مسابقة الأمير سلطان القرآنية الفرعية في أوغندا

نظم معهد أبي بن كعب لتحفيظ القرآن الكريم بدعم وتمويل كريم من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، وبالتنسيق مع الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، المسابقة القرآنية الفرعية في أوغندا،شارك فيها (75) متسابقاً ومتسابقة، واحتوت على ستة فروع هي: كامل القرآن مع معاني الكلمات، وكامل القرآن مع منظومة الجزرية، وكامل القرآن و(20) جزءاً و(10) و(5) أجزاء. وكونت لجنة تحكيم من (6) أعضاء لفعاليات هذه المسابقة، حضر الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة سعادة الأستاذ أحمد محمد البهلال سفير خادم الحرمين الشريفين في أوغندا، والشيخ محمد فيصل القحطاني مندوب الهيئة العالمية، ومندوب سماحة الشيخ رمضان شعبان موباحي مفتي الدولة، ومندوب السيد موسى كيغر نغر نائب رئيس الحزب الحاكم، والأستاذ يوسف خالد انسوبوغا مدير التعليم بوزارة التربية، وعدد من العلماء والمشايخ والمهتمين بالشأن القرآني ومدير ومعلمو المعهد والطلاب وأولياء أمورهم وجمع من المواطنين، وقد ألقى الأستاذ محمد هارون مدير المعهد كلمة رحب فيها بالحضور وأوضح أن هذه المسابقة هي الأولى من نوعها في أوغندا ورصدت لها جوائز قيمة للفائزين، وجاءت بعدها كلمة مدير التعليم، مقدماً شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ولولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، وللأمين العام للهيئة العالمية فضيلة الدكتور عبدالله بن علي بصفر، ودعا الآباء إلى توجيه أبنائهم وبناتهم للالتحاق بمركز تحفيظ القرآن الكريم، للاستفادة من البرامج الأكاديمية، وشكر سفارة خادم الحرمين لدى أوغندا على جهودها في خدمة المسلمين في أوغندا.
ثم ألقى المشرف على المسابقة الشيخ القحطاني كلمة شكر فيها حكومة خادم الحرمين الشريفين التي جعلت كتاب الله دستوراً وتشريعاً لها ولم تألو جهداً في خدمة دين الله وكتابه، وأشار للدور الكبير لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز في خدمة كتاب الله حيث صدرت موافقته الكريمة على إقامة مسابقة لحفظ القرآن الكريم على مستوى أفريقا. ولقد كان شرف كبير للهيئة العالمية أن ترعى هذه المسابقة وتشرف عليها وتتابعها. وقدم الشيخ القحطاني الشكر للقائمين على المعهد من مشرفين وإداريين ومعلمين ومشايخ وأولياء أمور وعاملين على جهودهم المميزة والمبذولة في خدمة كتاب الله.
ثم ألقى السفير كلمة أشاد فيها بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله في خدمة كتاب الله ونشره على كافة أبناء المسلمين، كما شكر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان على رعايته وتبرعه لمسابقات حفظ القرآن الكريم وتجويده على مستوى قارة أفريقيا، ثم أشاد بالهيئة العالمية وعلى رأسها الأمين العام فضيلة الدكتور عبد الله بصفر، على جهودها في خدمة كتاب الله تعالى في العالم، وأوصى الطلاب بالتمسك بأخلاق القرآن الكريم وبالإخلاص والصدق والصبر. وفي الختام قدمت الجوائز للحفظة الفائزين.