• النائب الثاني يشيد بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم

النائب الثاني يشيد بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم

أشاد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بالهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، لما تقوم به من جهود في خدمة كتاب الله عز وجل، جاء ذلك أثناء لقاء سموه بمعالي الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والسادة أعضاء مجلس إدارة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، معالي الدكتور أحمد محمد علي رئيس البنك الإسلامي للتنمية، وفضيلة الشيخ عبد الله بن علي بصفر رئس الهيئة العالمية، و فضيلة الدكتور عبد الله بن عبد العزيز المصلح وسعادة الدكتور محمد فداء الدين بهجت وسعادة الدكتور عبد الرحمن عبد الله الزيد وسعادة المستشار أحمد عبد العزيز الحمدان وسعادة الأستاذ فيصل عبد القادر البكري في يوم 17 من جمادي الأولى 1431هـ،. بمكتب سموه بوزارة الداخلية وقد أبان سموه بأن المملكة العربية السعودية تعتز وتفتخر بخدمة القرآن الكريم في الداخل والخارج، وتمنى بأن يتوسع نشاط الهيئة العالمية في مجال القرآن الكريم. وأن تكّون للهيئة العالمية فروع في شتى أنحاء العالم، ودعا لاستقطاب المؤهلين والعلماء، في مجال القرآن الكريم والاستفادة منهم في خدمة كتاب الله عز وجل، كما دعا سموه أن تهتم الهيئة العالمية بالبحوث والدراسات الإسلامية التي ترتبط بالقرآن الكريم والسنة النبوية، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية قامت على كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وسلم)،منذ المؤسس الأول الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ وحرصت على دعم كل ما يُعنى بالقرآن الكريم والسنة النبوية في مختلف أنحاء العالم.
تجدر الإشارة إلى أن معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي قد قدم نبذة تعريفية لسمو النائب الثاني عن أنشطة الهيئة العالمية ودورها في نشر وتحفيظ كتاب الله عز وجل، على مستوى العالم.
وفي ختام اللقاء قدمت لسموه هدية تذكارية عبارة عن درع من الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن، ومصحف مسجل مرفق به بعض الإصدارات العلمية.