• الهيئة العالمية تكرم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم

الهيئة العالمية تكرم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم

احتفلت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم مساء أمس بفندق الدار البيضاء بمدينة جدة بتكريم المتعاونين معها في خدمة القرآن الكريم ، وحضر الحفل فضيلة الدكتور عبدالله بصفر الأمين العام للهيئة وعدد من قيادات وموظفي الدوائر الحكومية والأجهزة الإعلامية وأئمة المساجد والتربويين ومنسوبي الهيئة العالمية .
بدأ الحفل بتلاوة من الذكر الحكيم تلاها الطالب أحمد إلياس مندورة من مسجد الشعيبي ، بعده عرض فيلم بعنوان ( صحبة القرآن ) ، ثم ألقى الدكتور بصفر كلمة استهلها بالشكر والحمد لله سبحانه وتعالى على نعمة القرآن ، ثم رحب بجميع الحاضرين وشكرهم على تعاونهم مع الهيئة العالمية ، وأبان أن ما وصلت إليه الهيئة من انجازات خلال العشر سنوات الماضية يرجع الفضل فيه بعد الله سبحانه وتعالى إلى الدعم المعنوي والمادي من ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية ، وأعرب عن عميق شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، ولسمو ولي عهده الأمير سلطان بن عبدالعزيز ، ولسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز حفظهم الله على دعهم المتواصل للهيئة العالمية ، وشكر سمو الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على اهتمامهما ودعمهما للهيئة ، ورعايتهما لاحتفالات تكريم حفظة القرآن سنوياً بمدينة جدة ، وأشاد بدور المحسنين والخيرين من أبناء المملكة العربية السعودية ، و أثنى على جهود العاملين في الهيئة وإخلاصهم في خدمة كتاب الله عز وجل ، ثم تطرق فضيلته إلى إنجازات الهيئة العالمية خلال السنوات العشر الماضية مبيناً أن أنشطة الهيئة شملت أكثر من 65 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا واستراليا وبلغ عدد المعاهد القرآنية 79 معهداً يدرس بها أكثر من 5000 طالب وطالبة ، وبلغ عدد الحلقات والخلاوي القرآنية أكثر من 1000 حلقة وخلوة بها أكثر من 30.000 طالب وطالبة ، وبلغ عدد الدورات التأهيلية 83 دورة لتدريب وتأهيل المعلمين ، وأقيمت 230 مسابقة قرآنية شارك فيها عشرات الآلاف من الحفظة والحافظات ، وقدمت الهيئة أكثر من 3000 منحة دراسية لحفظة القرآن الكريم في مختلف التخصصات العلمية والشرعية ، وبعثت الهيئة أكثر من 5000 حافظ لأداء صلاة التروايح والتهجد خلال شهر رمضان المبارك ، وقد بلغ عدد حفاظ الهيئة العالمية بفضل الله تعالى أكثر من 27000 حافظ وحافظة ، وأشار في كلمته إلى رعاية خادم الحرمين الشريفين للمؤتمر العالمي الأول لتعليم القرآن الكريم الذي تقيمه الهيئة في أواخر جمادى الثاني من هذا العام ، وإلى مسابقة الأمير سلطان في قارة أفريقيا و تبرعه لها بمبلغ 1.650.000 ريال سعودي ، بعده ألقى الدكتور نبيل حماد مدير قناة مكة الفضائية والشيخ إبراهيم الخانجي كلمتين عن المتعاونين مع الهيئة أشادا فيها بجهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن الكريم ممثلة في فضيلة الدكتور عبدالله بصفر الأمين العام للهيئة ، وأثنيا على اهتمام الهيئة وتقديرها للمتعاونين معها ، وفي الختام قدمت الدروع وشهادات التقدير والهدايا للمتعاونين .
مما تجدر الإشارة إليه أن أئمة المساجد قد قدموا درعاً تذكارياً لفضيلة الدكتور عبدالله بصفر ، وذلك تقديراً منهم على جهوده وبذله في خدمة كتاب الله عز وجل .