• 1180 يشاركون في مسابقة الماهر بالقرآن لصغار الحفاظ في أفغانستان

1180 يشاركون في مسابقة الماهر بالقرآن لصغار الحفاظ في أفغانستان

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتنسيق مع مكتب هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في كابل بأفغانستان مسابقة الماهر بالقرآن لصغار الحفاظ, وذلك تحت رعاية وزير الحج والأوقاف والإرشاد الأفغاني, وقد شارك فيها أكثر من 1180 حافظاً وحافظة, واشتملت على خمسة فروع: حفظ القرآن كاملاً مع الجزرية ــ حفظ القرآن كاملاً بالقراءات العشر ــ حفظ القرآن كاملاً مع الأربعين النووية ــ حفظ القرآن كاملاً مع معاني الكلمات ــ حفظ القرآن كاملاً مع غرائب الألفاظ, وقد استغرقت تصفيات هذه المسابقة فترة من الزمن بإشراف لجنة تحكيم مكونة من: الشيخ قاري نور الزمان شرافت ممثل الهيئة العالمية في أفغانستان, وعضوية المدير العام لإدارة القراء بوزارة الحج وأربعة آخرين, وبعد التصفيات أقيم حفل تكريمي للمشاركين في ولاية كابل حضره وزير الحج والأوقاف الأفغاني الأستاذ محمد صديق جكري, والأستاذ إبراهيم بن سعيد الحازمي مدير مكتب سعادة سفير المملكة في أفغانستان, والأستاذ داوود كلكاني عضو مجلس البرلمان في أفغانستان, وكل من: مستشار وزارة الحج والأوقاف, ومدير إدارة القراء في الوزارة, والمدير العام لإدارة المساجد, ونائب وزير التربية والتعليم الأفغاني, وأعضاء لجنة التحكيم, وعدد من العلماء وأئمة المساجد والمدرسين والطلاب وجمع غفير من المواطنين.
بدأ الحفل بتلاوة من القرآن الكريم, ثم ألقى وزير الحج والأوقاف كلمة شكر في مستهلها القائمين على تنظيم المسابقة, وأثنى على جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على دعمها ومساندتها للشعب الأفغاني, وأشاد بدور الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم, وهيئة الإغاثة الإسلامية على خدمة القرآن في أفغانستان, وشكر كل من ساهم في إقامة مسابقة الماهر بالقرآن, وهنأ الطلاب الفائزين, وحثهم على مواصلة حفظ وتجويد القرآن الكريم, وأكد في كلمته بأن وزارة الحج والأوقاف ستتعاون مع كل المنظمات والهيئات الإسلامية التي تعمل لخدمة القرآن وعلومه, بعده ألقيت عدد من الكلمات التي عبر فيها المتحدثين عن سروهم وسعادتهم بحضور هذه المسابقة, وشكروا القائمين عليها, وهنأوا الفائزين, وأثنوا على جهود الهيئة العالمية في خدمة القرآن ورعاية حفظته على مستوى العالم وفي أفغانستان خاصة, وطالبوا باستمرار هذه المسابقة سنوياً لتشجيع الطلاب على المنافسة الشريفة في حفظ القرآن وتجويده, وفي الختام وزعت الجوائز على الفائزين, والبالغ عددهم 50 حافظاً وحافظة.