• سمو الأمير سلطان يتكفل بالمسابقة القرآنية التي تقيمها الهيئة العالمية في قارة أفريقيا

سمو الأمير سلطان يتكفل بالمسابقة القرآنية التي تقيمها الهيئة العالمية في قارة أفريقيا

بمبادرة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام, فقد تبرع حفظه الله بمبلغ مليون وستمائة وخمسين ألف ريال دعماً من سموه للمسابقة القرآنية القارية التي ستقيمها الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم على مستوى قارة أفريقيا, هذا وقد صرح معالي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي, ورئيس مجلس إدارة الهيئة العالمية بأن تكفل سمو ولي العهد بنفقات هذه المسابقة ليس بمستغرب على سمو ولي العهد, وعلى ولاة الأمر في المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذين يبذلون الغالي والنفيس في خدمة كتاب الله عز وجل وتعليمه ونشره في شتى أنحاء العالم, فلهم منا الشكر والتقدير على رعايتهم وتواصل دعمهم المادي والمعنوي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم, والدعوة الصالحة لهم بتعظيم الأجر فيما يقدمونه لأهل القرآن وللإسلام والمسلمين. من جهة ثانية صرح الدكتور عبدالله بن علي بصفر الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بأن المسابقة القرآنية التي ستقيمها الهيئة العالمية في قارة أفريقيا هذا العام, والتي ستشارك فيها سبع وعشرون دولة من القارة الأفريقية, فقد أطلق عليها اسم (مسابقة الأمير سلطان للقرآن الكريم), وأضاف فضيلته بأن تبني الأمير سلطان بن عبدالعزيز لهذه المسابقة القارية هو امتداد لاهتمام سموه بالقرآن الكريم ممثلاً في المسابقة الدولية في حفظ القرآن للعسكريين التي تقام في الرياض, والمسابقة القرآنية لدول جنوب شرق آسيا التي تقام في أندونيسيا, وتعتبر هذه المسابقة القارية الأفريقية صفحة ناصعة تضاف لصفحات سجل سموه الحافل بالبذل والعطاء في خدمة كتاب الله وتعظيمه وإجلاله وتكريم أهله, مما يجعل سموه خادماً للقرآن الكريم في مختلف دول العالم.