• الهيئة العالمية تطلق عضوية المؤسسات القرآنية للهيئة

الهيئة العالمية تطلق عضوية المؤسسات القرآنية للهيئة

انطلاقاً من رؤية ورسالة الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بأن تصبح المرجع الأساسي لمؤسسات وجمعيات تعليم القرآن الكريم في العالم, والعناية بعلومه وتفهيمه, وتطوير وسائله, وإسهاماً منها في خدمة المجتمع الإنساني. فقد سعت الهيئة العالمية لتنظيم عضوية للمؤسسات والجمعيات القرآنية في مختلف دول العالم, وأكد ذلك الدكتور عبدالله بصفر أثناء لقائه مع الإخوة مديري ومشرفي المراكز القرآنية في لقاء بمقر الأمانة العامة, وذلك بهدف الإرتقاء بالمستويات التعليمية في مجال العمل القرآني, والإرتقاء بالجوانب الإدارية, والموارد البشرية, والتقنية, والعمل على التواصل, وتبادل الخبرات بين تلك المؤسسات والجمعيات القرآنية, ودعمها في تنمية مواردها المالية وحسن إدارتها. هذا وقد وضعت الهيئة العالمية أسساً للتواصل بين تلك المؤسسات والجمعيات ومن أبرز تلك الأسس للدخول في عضوية رابطة الجمعيات للهيئة العالمية: أن تكون المؤسسة أو الجمعية مهتمة إهتماماً كبيراً بالعمل القرآني, وأن تكون معترف بها لدى الجهات الرسمية في الدول العاملة بها, وأن يكون لها نشاط ملموس وخطة عمل واستراتيجية واضحة, وأن تكون لها لوائح مالية وإدارية واضحة ومنضبطة, وأن يكون لها مجلس إدارة أو مجلس عمومي.
وأبان فضيلته أن هناك واجبات تلتزم بها تلك المؤسسات والجمعيات نحو الهيئة العالمية ومن أبرزها: أن تزود المؤسسة أو الجمعية الهيئة العالمية بصفة دورية بأسماء أعضاء مجلس الإدارة, وأن تقدم تقريراً سنوياً عن أنشطتها وخطط عملها, وأن تساند الهيئة في الدفاع عن قضايا العمل القرآني في شتى أنحاء العالم, وأن تتعاون مع الهيئة في تنفيذ برامجها وأنشطتها, وأن تسعى إلى تدريس بعض مناهج الهيئة ضمن مقرراتها الدراسية.