• الهيئة العالمية تقيم الملتقى القرآني الأول لدول وسط أفريقيا

الهيئة العالمية تقيم الملتقى القرآني الأول لدول وسط أفريقيا

أقامت الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم بالتعاون مع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وجامعة الملك فيصل في تشاد الملتقى العلمي القرآني الأول لدول وسط أفريقيا تحت عنوان (طرق تحفيظ القرآن الكريم ووسائل تطويرها في وسط أفريقيا), وذلك بقاعة وزارة العلاقات الخارجية بالعاصمة أنجمينا, واشتمل الملتقى على خمسة محاور: المحور الأول عن دخول الإسلام في تشاد وتاريخ العمل القرآني, والثاني عن طرق تحفيظ القرآن الكريم المحلية, والثالث عن الأنشطة القرآنية, والرابع عن طريق المراجعة والواقع التطبيقي للقرآن الكريم, والخامس عن وسائل تطوير العمل القرآني وقد شارك في هذا الملتقى أكثر من مائة مشارك من العلماء والباحثين والمدرسين, وكان ذلك بحضور معالي وزير التربية والتعليم السيد عبدالرحمن كوكو, ومعالي وزير الثقافة والشباب والرياضة السيد جبير يونس, ورئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الدكتور حسين حسن أبكر, ونائبه الشيخ علي أحمد طه, وعدد من المشايخ والشخصيات البارزة, وممثلين من الكاميرون ونيجيريا والنيجر, ومندوب الهيئة العالمية الأستاذ محمد سنبل, والمعلمين وطلاب المدارس القرآنية من مختلف مناطق تشاد.
هذا وقد اختتم الملتقى جلساته بعدد من التوصيات من أبرزها:
1) تكوين جمعية تعنى بشؤون الخلاوي القرآنية وتشرف عليها في المنطقة. 2) إنشاء خلاوي نموذجية توفر السكن والإعاشة والرعاية الصحية والإشراف التربوي للطلاب. 3) تشجيع ومساعدة الطلاب المتفوقين من حفظة كتاب الله لمواصلة تعليمهم الجامعي والدراسات العليا. 4) عقد دورات تدريبية علمية وميدانية للعاملين في الخلاوي القرآنية. 5) تنظيم زيارات بين مدرسي الخلاوي القرآنية لتحقيق الأخوة الإسلامية وتبادل الخبرات في مجال تحفيظ القرآن الكريم. 6) تشكيل لجنة من جامعة الملك فيصل بتشاد والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية لمتابعة توصيات الملتقى القرآني الأول.